القسطرة الذاتية ) عملية التفريغ الذاتي للمثانة)

image sonde

ما هي عملية التفريغ الذاتي للمثانة:

 

الهدف من عملية التفريغ الذاتي للمثانة هو ضمان التفريغ الدائم و المنتظم للمثانة و ذلك بواسطة  الإدخال الذاتي لوسيلة تسمى  المسبار

(Sonde)  عن طريق المجرى البولي (الإحليل). وأشير إلى أنه عند حدوث خلل في عمل المثانة ينتج عنه الصرف الغير الطبيعي للبول. وبالتالي فمن الملائم القيام ب عملية التفريغ الذاتي للمثانة من 04 إلى 06 مرات في اليوم و التخلّص من التفريغ العفوي ما بين عملية التفريغ الذاتي للمثانة.

لماذا أقترحت عملية التفريغ الذاتي للمثانة:

 

الهدف من تغيير طريقة التفريغ (طريقة التبوّل) لعملية التفريغ الذاتي للمثانة هو التفريغ الكامل و الصحيح للمثانة.

 إن جهاز عمل مثانتكم قد تطور من خلال مختلف نتائج الاختبارات التي أجراه عليكم طبيبكم، و بالتالي إذا لم تقوموا بالتفريغ الكامل لمثانتكم أو أنّ جهاز عمل مثانتكم يأخذ مجهود أكبر لإجراء عملية التفريغ فإنكم تواجهون خطر كبير للإصابة بالالتهابات البولية، القصور الكلوي أو القصور الكلوي. سرعان ما ستواجهون مضاعفات خطيرة متعلقة بهته المشاكل البولية جديدة.

 لا يوجد علاج طبي يسمح بالتفريغ الكلي و السليم للمثانة، الطريقة الوحيدة لتفادي هذه المضاعفات هي القيام بعملية التفريغ الذاتي للمثانة.

 عملية التفريغ الذاتي للمثانة يمكن لها أن ترفق بعلاج طبي لتهدئة جهاز المثانة، بالفعل عملية التفريغ الذاتي للمثانة تعمل على التفريغ الكامل للمثانة, لكن في بعض الأحيان قد يعمل جهاز المثانة بصفة غير منتظمة و عشوائية مما ينتج عنه سلل بولي )خروج لا إرادي للبول( ، و لتفادي هذا السلل البولي )خروج لا إرادي للبول(  ما بين عملية التفريغ الذاتي للمثانة يمكن أخد بعض الأدوية مقترحة من طرف الطبيب.

 القسطرة الذاتية ) عملية التفريغ الذاتي للمثانة( تعمل على تحسين نوعية حياتكم و تحميكم ضد مشاكل و تعقيدات الجهاز البولي.

كيفية تعلم طريقة عملية التفريغ الذاتي للمثانة:

 

عند دخولكم للمستشفى و لو لفترة قصيرة يتم تلقينكم(تعليمكم) التفريغ الذاتي للمثانة ،  و من خلال التربية العلاجية ستتعلمون طبيعة و كيفية عمل الشرج. تقنية التفريغ الذاتي للمثانة تسمح لكم بالقيام بها إما إذا كنتم في وضعية الجلوس أو في وضعية النوم و ذلك بهدف إجرائها في أي مكان حتّى خارج منزل: في مراحيض عمومية، في العمل، عند الأصدقاء….

 تقومون بتجربة عدّة أنواع من المسابير (أداة التفريغ الذاتي للمثانة /متوفّرة في الصيدياليات) إلى أن تجدوا النوع الذي يلائمكم أكثر.

الهدف هو أن تتقنوا القيام ب عملية التفريغ الذاتي للمثانة لوحدكم، في أي مكان كنتم بواسطة المسبار(Sonde) المختار و الملائم لكم. 

هل طريقة عملية التفريغ الذاتي للمثانة تألم؟

لا: عملية التفريغ الذاتي للمثانة سهلة التعلّم و غير مؤلمة بفضل التطور الملحوظ لأدوات عملية التفريغ الذاتي للمثانة. خلال حصص تعليمكم سنضع أمامكم كل أنواع المسابير (Sonde) المتوفرة و سنوجهكم نحو النوع الملائم و المناسب لكم

ما هي مخاطر عملية التفريغ الذاتي للمثانة ؟

 

و جود جهاز مثانة لا يقوم بعملية تفريغ بصفة أوتوماتكية و جيدة سيعاني من تمركّز البكتيريا على مستواه مقارنة بالأشخاص الذين لديهم مثانة تقوم بعملها بصفة طبيعيّة.

هذا التكثف البكتيري سيعرّضكم أكثر من أي شخص عادي للإلتهابات البولية (مع أعراض  حمّى)  عملية التفريغ الذاتي للمثانة ستنقص من هذه الإلتهابات البولية، و مع ذلك لن يخلو الأمر من وجود جراثيم في سائل البول لكنها لن تبقى لفترة كافية في المثانة لتعرّض صحتكم للخطر.

فيديو موضّح لعملية التفريغ الذاتي للمثانة/جهاز بولي ذكري

فيديو موضّح لعملية التفريغ الذاتي للمثانة/جهاز بولي أنثوي

Publicités