القرحة الجلدية

القرحة الجلدية غالبا ما تكون ناتجة عن عدم حركة لمدّة طويلة، و يكون الأشخاص الأكثر عرضة لها هم: المسنين، جليسي السرير، و جليسي الكرسي المتحرك.

كما تتعدّد العوامل الخطرة  و المسبّبة لهذه القرح منها: أمراض عصبية، أمراض جلدية، عدم الحركة، البشرة الحسّاسة، عدم إكتفاء مصدره تهيج جلدي، سوء حالة القلب المسببة لإنخفاض مستوى  أكسجين البشرة و الطبقة التحتية للجلد، نظام غدائي غير متوازن

 أي إنخفاض في درجة حرارة الجسم (حمى) يترجم إلى جفاف في الجسم  

القرحة الجلدية 

 أسبابها

تعرف أيضا بقرحة الضغط أو قرحة الإستلقاء، يوصف بأنه جرح من الداخل الى الخارج  ذو شكل مخروطي بقاعدة عميقة و بالتالي جزء من التقرحات هو غير مرئي و غير ظاهر بالعين المجرّدة.

 

                 ما هي الأعراض 

 

المرحلة الأولى: إحمرار موضعي مؤلم عند الضغط

المرحلة الثانية: إسوداد الجلد، شكل كرتوني، جلد حسّاس للّمس.

المرحلة النهائية: تآكل الجلد تاركا مكان للقرحة مسببة لتعرّي كامل للطبقة التحتية للجلد (العضلات والأوتار والعظام)

إذا إستمرت وضعية عدم الحركة و ملازمة السرير، القرحة لا تشفى بصفة تلقائية على العكس ستتوسّع و تتفاقم.يمكن لتقرحات أن تحدث في وقت قصير جدا، و قد تظهر أيضا تحت الجبس.

 

القرحة الجلديّة تتطوّر

على عدّة مراحل 

 

بالنسبة لكل شخص معرّض لمثل هذه القرح فإنّ الهدف الأساسي هو الوقاية و إتخاد نظافة جيّدة للبشرة كما ينصح المرضى ملازمي تغيير موضع  الفراش تغيير الوضعية كل 2ــ 3 ساعات و هناك مواد مختلفة أثبتت فعاليتها في الحد من الضغط على المناطق الحاملة.

يمكنك أيضا استخدام المنتجات المحلية أو البروتين الجلد ومكملات فيتامين.

و لكن الحذر يبقى ضروري إضافة إلى التفاعل مع كل عوامل و شبكات العلاج.

 

 

الوقاية ضدالقرحة الجلديّة

 

الضغط هو العامل الأساسي و الأهم لتطوّر القرح الجلدية و بالتالي الضغط المباشر و المطوّل على حد مناطق الجسم يمكن تجنّبه بعدّة وسائل:

النهوض من الفراش  و إستعمال الكرسي المتحرّك، تغيير موضع الجلوس بشكل مستمر، التنشيط الدائم للمريض.

هناك كسسوارات مهيئة و ملائمة لتوضع مباشرة على مناطق الضغط (فرش، وسادات…)

 

تخفيض ضغط

عن المناطق الحاملة للجسم

 

ملاحظة و ملامسة المناطق الضغط بشكل مستمر تسمح بإكتشاف أي مؤشّر لتغيير الجلد: إحمرار،

 التورّم، إرتفاع حرارة.

عملية الفحص هذه من الضروري أن تكون بشكل تلقائي و مستمر مع كل تغيير لوضعية الجلوس و عملية نظافة. النظافة يجب أن تكون يومية و حذرة خاصة بالنسبة للمناطق أكثر عرضة للقرحة. يمنع التدليك و الإحتكاك لأنّه  يصدم البشرة. يسمح فقط بمسح لطيف للمناطق المعرضة لخطر الإصابة.

 

الفحص  الدائم

و الإعتناء بالبشرة 

 

Endroits

 

Publicités